عالم mbc3

لمحبي mbc3
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الامم المتحدة تؤكد تدهور الوضع الانساني بالعراق وتطلب تأمين وصول مواد الاغاثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميمي
المشرف العام
صاحب المنتدى
قائد الاعضاء
المراقب العام
المشرف العام  صاحب المنتدى قائد الاعضاء  المراقب العام


ذكر
عدد الرسائل : 7
العمر : 29
الموقع : مصر
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

بطاقة الشخصية
ميمي: 1000

مُساهمةموضوع: الامم المتحدة تؤكد تدهور الوضع الانساني بالعراق وتطلب تأمين وصول مواد الاغاثة   السبت أبريل 05, 2008 12:12 pm

الامم المتحدة تؤكد تدهور الوضع الانساني بالعراق وتطلب تأمين وصول مواد الاغاثة




عمان- رهام فاخوري - لم يأت مؤتمر الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق بجديد، وإنما واصل التأكيد على أن الوضع الأمني والإنساني في تراجع.
ووصف مسؤولو الأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي عقد أمس، أن الوضع الإنساني في العراق في تراجع، وان الخدمات الأساسية معدومة في الكثير من المحافظات، ومن الصعب عودة اللاجئين المقيمين في دول الجوار في المستقبل القريب.
وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق عمليات الإغاثة الطارئة جون هولمز ، انه ابلغ وزير الدولة لشؤون الإعلام ناصر جودة عن تقدير المجتمع الدولي للجهود التي تبذلها الحكومة في استضافة للعراقيين المقيمين لديها.
وبين أن الأمم المتحدة تقدر العبء الذي القي على عاتق الدول المضيفة خصوصا الأردن كونها محدودة الموارد، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تدعم وتقدر التعاون مع الحكومة، وأنها ستستمر في تقديم المساعدات عبر المفوضية السامية لحقوق اللاجئين خصوصا الجانبين الصحي والتعليمي.
وقال جئت إلى الأردن للإطلاع على الوضع عن قرب على دور المنظمات الإنسانية والصليب الأحمر في تقديم الخدمات الإنسانية داخل العراق، لأنني لم أتمكن من زيارة العراق في الوقت الراهن بسبب ظروف العنف هناك .
واضاف ان تراجع الوضع الإنساني بهذا الشكل يعود إلى ان الوضع العام في العراق في تراجع خصوصا خلال العامين الماضيين، ويجب أن لا ننسى أنه بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بالألغام أن العراق أصبح من الدول التي تعاني منها بسبب مخلفات الحرب .
وأوضح أن المنظمات الدولية استطاعت تقديم المساعدات خلال العام الماضي بحوالي (300) مليون دولار، مشيرا إلى انه رغم قلتها بسبب ما شهدته البلاد من دمار يجب العمل على تصعيد تقديم المساعدات الإنسانية داخل وخارج العراق.
وقال أن الأمم المتحدة أطلقت مبادرة خلال شباط الماضي قيمتها (265) مليون دولار لدعم (65) مشروعا إنسانيا في الداخل لتأمين الخدمات الأساسية التي أصبح العراق يعاني من نقص حاد فيها، تلقينا منها (16%) للان أي (42) مليون دولار ونأمل أن تقدم الدول المانحة دعمها في أسرع وقت لنتمكن من تقديم المساعدات للعراقيين.
وأكد التزام الأمم المتحدة بتقديم المساعدات الإنسانية للعراقيين عبر المنظمات العاملة داخل العراق على عكس ما قيل أننا أهملنا هذا الجانب في العراق بسبب الوضع الأمني .
وأوضح أن الوضع الحالي في العراق يؤثر على كل دول المنطقة خصوصا الدول المجاورة التي استضافت أعدادا كبيرة من العراقيين وتقدم لهم جميع الخدمات رغم ضعف مواردها ، ونتمنى على تلك الدول الاستمرار في تقديم الخدمات، لأننا لا نشجع عودتهم في الوقت الراهن، إضافة إلى ارتفاع عدد النازحين داخل العراق الذي وصل خلال عامي (2006-2007) إلى (48ر2) مليون ولن يتمكنوا من العودة أيضا بسبب نقص الخدمات ودمار مساكنهم. واشار منسق الشؤون الإنسانية في العراق دايفد شيرر بعد عودته أمس من البصرة التي شهدت أحداثا استمرت حوالي تسعة أيام، اشار الى مقتل حوالي (713) شخصا وجرح (1500) معظمهم من المدنيين منذ 25 آذار الماضي حتى الأول من نيسان، مبينا أن هناك تضاربا في الإحصاءات الصادرة عن الجهات المختلفة.
وأوضح أنه خلال الاشتباكات أغلقت المدينة بشكل كامل مما أدى إلى تدهور الأوضاع الإنسانية حيث قصفت ومنعت سيارات الإسعاف من الدخول خلال الاشتباكات، ولكن الوضع الآن أصبح أفضل بعد أن دخل موظفو المنظمات الدولية لتقديم المساعدات الإنسانية، كما أن الحكومة تجاوبت بسرعة لإعادة بعض الخدمات الأساسية للمدينة.
وتحذر الأمم المتحدة من انتشار سوء التغذية بين أربعة ملايين شخص داخل العراق- أي أن واحد إلى ستة من العراقيين بلا غذاء كاف بعد خمس سنوات من الحرب الأميركية على هذا البلد الغني بالنفط والثروات الغذائية.
وطالب هولمز ، أطراف المعادلة العراقية بوقف الاقتتال وإفساح المجال أمام جهود الإغاثة والإنقاذ للوصول إلى ملايين المحتاجين مؤكدا ان الخدمات الأساسية في مناطق عديدة ما زالت في تدهور وثمّة اربعة ملايين شخص دون غذاء كاف فيما لا تتوافر مياه شرب ل 40 بالمئة من السكان، وتغيب الرعاية الطبية الأساسية عن ثلث السكان .
ولفت إلى أن 4 بالمئة إلى 9 بالمئة من الأطفال العراقيين تحت سن خمس سنوات يعانون نقصا حادا في التغذية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meme15.ahlamuntada.com
 
الامم المتحدة تؤكد تدهور الوضع الانساني بالعراق وتطلب تأمين وصول مواد الاغاثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم mbc3 :: القسم المتنوع الكبير :: منتدى الأخبار العامة-
انتقل الى: